البيئة

في نظربترومسيلة، يعد الإهتمام بالبيئة محور ارتكاز لنجاح العمليات الإنتاجية في القطاع 14. البيئة تعني الاهتمام بالإرض و الإنسان والحيوان والمياه. تعمل الشركة بشكل متوازن للحفاظ على الطبيعة المحيطة بها، يلاحظ الزائر للوهلة الأولى ذلك القطيع أو ذاك من الأغنام والجمال التي تبحث عن مرعى عشبي يتناغم ويتعايش مع تقاطع أنابيب النفط بالقطاع 14 ما يعكس مستوى البيئة النظيفة في منشاءات وحدة المعالجة المركزية وما خلف أسوار مواقع العمليات النفطية. ليس هذا وحسب، ولكن بالنظر إلى ميناء الشحر فقد صمم خصيصاً للحفاظ على البيئة وما تواجد الاحياء البحرية والطيور بكثافة في منطقة التصدير البحرية إلا عنوان بارز على الإهتمام بسلامة الأحياء البحرية و الأسماك الملونة والطيور التي تتدفق في كل حدب وصوب إلى ميناء التصدير الخالي من التلوث. تلك النظافة البيئية تمثل سبباً وجيهاً لمعرفة لارتياد صيادي الأسماك للمنطقة المجاورة للميناء تحديداً و العبرة تكمن في إيمانهم بأن تلك المنطقة هي موطن تكاثر وتزاوج للأسماك.

تستخدم الشركة العديد من الوسائل والأدوات المعقدة بهدف إيجاد بيئة نظيفة أثناء عملية التشغيل ضماناً للحفاظ على البيئة وأيضاً مواداً أخرى في عملية فصل الماء المصاحب للنفط والذي يتم إعادة حقنه في طبقات الأرض العميقة حتى لا يؤثر- بعد أن يعاد ماءً نقياً ونظيفاً – على طبقتي المياه السطحية والجوفية مما يساهم في تعزيز الحوض المائي في المنطقة.

هذه المعايير دفعت بالشركة لإيجاد فريق خاص بالطوارئ للاستجابة لكل ما يضر بسلامة البيئة.

























بداية جديدة

تأسست شركة المسيلة لاستكشاف وإنتاج البترول (بترومسيلة) في 18 ديسمبر 2011 م حيث انتقلت إدارة وتشغيل قطاع المسيلة 14 من المشغل السابق إلى شركة بترومسيلة بعد 19 عاماً من إستخراج النفط... أكمل القراءة.

مستقبل مشرق

تتطلع الإدارة العليا للشركة بالإشتراك مع كافة المهندسين والموظفين إلى بناء رؤية مشتركة تدعم إنجازات الشركة االمتنامية، وإيجاد رؤية جديدة في عمليات الحفر والتنقيب في المستقبل القريب، وسيمثل هذا التوجه حجر الزاوية في صناعة مستقبل عمليات الإستكشاف والإنتاج في القطاع 14.. أكمل القراءة.

نحن و البيئة

في نظربترومسيلة، يعد الإهتمام بالبيئة محور ارتكاز لنجاح العمليات الإنتاجية في القطاع 14. البيئة تعني الاهتمام بالإرض و الإنسان والحيوان والمياه. تعمل الشركة بشكل متوازن للحفاظ على الطبيعة المحيطة بها، يلاحظ الزائر للوهلة الأولى ذلك القطيع أو ذاك من الأغنام والجمال التي تبحث عن مرعى عشبي يتناغم ويتعايش مع تقاطع أنابيب النفط بالقطاع 14 ما يعكس أكمل القراءة.