إدارة تكنولوجيا المعلومات

لعبت إدارة تكنولوجيا المعلومات دوراً بارزاً في تسيير عمليات الاتصال والتواصل بكفاءه عالية في المكتب الرئيس للشركة بصنعاء و كذا في مواقع انتاج النفط حتى آخر مراحل التصدير في ميناء الشحر. ومنذ اليوم الأول اتخذت إدارة تقنية المعلومات قواعد وضوابط و أنظمة تكاد تكون صارمة للتعامل مع أية مشاكل في نظام الشركة. ونظرت إلى كل الأعمال ككل متكامل خلال مرحلة الانتقال من المشغل السابق إلى الشركة الوطنية (بترومسيلة).

عول على هذه الإدارة الكثير في الاستجابة المباشرة للمشاكل التي قد تصيب نظام في إدارة ما، مما قد يتسبب بتوقف العمليات إما إنتاجاً أو تصديراً أو متابعة وغيرها.

ولم يأتِ هذا من فراغ وإنما من الخبرة الطويلة التي اكتسبها موظفو هذا القسم بمهنية عالية والذين اثبتتوا كفاءتهم المتميزة في مرحلة بناء الشركة على مدارعام كامل.

أسوة ببقيه الشركات الحديثة والعالمية فإن قسم تقنية المعلومات يعد العمود الفقري في سرعة تسيير العمليات اليومية للشركة، ويعمل فريق تقنية المعلومات بالمكتب الرئيس بصنعاء بالتنسيق مع باقي موظفي الشركة في وحدة المعاجة المركزية وميناء الشحر لتصدير النفط الخام (بالضبة) وعبر التفاعل بشكل إيجابي وسريع مع الإشارات والتحذيرات التي قد تظهر جراء عمل إلكتروني قد يهدد بتعطيل مصالح الشركة.

ولا يتوانى فريق العمل في معالجة المشاكل الفنية قبل حدوثها سواء أكانت في القطاعات النفطية لشركة بترومسيلة بوادي حضرموت أو في موقع من مواقع الشركة وامتداداً إلى توفيرالدعم الفني للمكتب الرئيسي بصنعاء والذي يعمل على المحافظة وتقديم الارشادات وفق القواعد المهنية لشركة بترومسيلة.



بداية جديدة

تأسست شركة المسيلة لاستكشاف وإنتاج البترول (بترومسيلة) في 18 ديسمبر 2011 م حيث انتقلت إدارة وتشغيل قطاع المسيلة 14 من المشغل السابق إلى شركة بترومسيلة بعد 19 عاماً من إستخراج النفط... أكمل القراءة.

مستقبل مشرق

تتطلع الإدارة العليا للشركة بالإشتراك مع كافة المهندسين والموظفين إلى بناء رؤية مشتركة تدعم إنجازات الشركة االمتنامية، وإيجاد رؤية جديدة في عمليات الحفر والتنقيب في المستقبل القريب، وسيمثل هذا التوجه حجر الزاوية في صناعة مستقبل عمليات الإستكشاف والإنتاج في القطاع 14.. أكمل القراءة.

نحن و البيئة

في نظربترومسيلة، يعد الإهتمام بالبيئة محور ارتكاز لنجاح العمليات الإنتاجية في القطاع 14. البيئة تعني الاهتمام بالإرض و الإنسان والحيوان والمياه. تعمل الشركة بشكل متوازن للحفاظ على الطبيعة المحيطة بها، يلاحظ الزائر للوهلة الأولى ذلك القطيع أو ذاك من الأغنام والجمال التي تبحث عن مرعى عشبي يتناغم ويتعايش مع تقاطع أنابيب النفط بالقطاع 14 ما يعكس أكمل القراءة.